سرطان الثدي والألم (مدونة مبسطة)

سرطان الثدي هو السرطان الأول بين النساء في العالم ، مع أكثر من مليون حالة جديدة تشخص سنويا ، ويتسبب في وفاة نصف هذا العدد.
وهو في تزايد في الدول النامية أيضاً وتقدر منظمة الصحة العالمية انه بحلول عام ٢٠٢٠ م ستكون ٧٠ ٪ من الحالات الحديثة التشخيص لسرطان الثدي من البلدان النامية على عكس الوضع الحالي.
والعوامل المرتبطة بهذه الزيادة وانتشاره هي :
١- كبر السن ( زيادة متوسط عمر المرأة )
٢- اتباع نظام غذائي عالي الدهون وغير صحي
٣- عدم ممارسة الرياضة
٤- أسباب وراثية وجينية
٥- الولادة الأولى في سن متأخر
٦- عدم الإنجاب
٧- انقطاع الطمث في سن متأخر
٨- الحيض في سن مبكر

تشخيص وعلاج سرطان الثدي:
احد أكبر المشاكل فيه هو التأخر في التشخيص وهي مشكلة عالمية ولذلك لعدة أسباب منها عدم الوصول للاجراء التشخيصي من عمل أشعة الماموجرام او دفع تكاليفه او عدم الفحص المبكر للمرضى وغيرها. والتشخيص المبكر للمرض يؤدي إلى الشفاء منه في ٩٧٪ من الحالات ، أما التشخيص المتأخر فنسبة نجاح العلاج تقل إلى ٢٥٪ فقط .
والعلاج يشمل الجراحة والعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي و العلاج الهرموني وتختلف خطة العلاج من مريضة إلى أخرى على حسب نوع ومرحلة التشخيص .
الآلام بسبب علاج سرطان الثدي :
متلازمة الم ما بعد استئصال الثدي:
وهي قد تحدث بعد الجراحة بنسبة ١٢-٥١٪ من الحالات ، وبعض المرضى قد يشعرون بوجود الثدي بالرغم من استئصاله ووجود الم فيه ( يطلق عليه الالم الشبح) ويحدث في ٢٥٪ من الحالات !
وانتفاخ وتورم الكتف والذراع من الأعراض المصاحبة للاستئصال .
والأسباب التي قد تزيد من الإصابة بالألم المزمن او هذه المتلازمة بعد الجراحة هي :
١- صغر سن المريضة
٢- جراحة أكبر واكثر تدخلا
٣- العلاج الإشعاعي بعد العملية
٤- عدم التعامل مع الالم الحاد بعد العملية وعلاجه بطريقة مناسبة
٥- قطع بعض الأعصاب أثناء العملية ( وغالبا الجراح قد يضطر لذلك)

العلاج الإشعاعي والألم :

قد يؤثر أحيانا ويسبب اعتلال جذور الأعصاب في الرقبة والشبكة العنقودية العصبية فيها مما يؤدي إلى الم مزمن.

العلاج الكيميائي والألم :

هناك مجموعة واسعة تستخدم في علاج سرطان الثدي وبعضها قد يسبب أما الم في العضلات والمفاصل او البعض قد يسبب اعتلال في الأعصاب الطرفية وكلاهما يسببان الالم المزمن عند المرضى وقد تصل نسبة المرضى في بعض الأدوية المستخدمة إلى ٦٠٪.

العلاج الهرموني والألم :

معروف ان بعضها يسبب الم العضلات والمفاصل .

الالم بسبب الورم وانتشاره:

سرطان الثدي قد يسبب الم في موقعه الرئيسي وخاصة مع كبر حجمه ووصوله للجلد.
والمواقع الأكثر شيوعا لانتشار سرطان الثدي هي :
١- العظام
٢- الرئتان
٣- الكبد
وانتشاره في العظام يكون في العمود الفقري والأضلاع ومنطقة الحوض والعظام الطويلة، وعادة يسبب الم يزداد مع الحركة وملامسة العظام المصابة.
وأما انتشاره في الرئة يسبب السعال الشديد والذي بالتالي يزيد أي ألم موجود في منطقة أخرى في جسم المريضة المصابة .
وانتشاره في الكبد يسبب الم في أعلى البطن والكتف الأيمن.
أما انتشاره في الدماغ يؤدي للصداع .

علاج الالم:

تقييم الالم وفحص المريض سريريا مهم للغاية لمحاولة تحديد السبب، ويتحدد على أساسها العلاج من مسكنات او إبر او علاج إشعاعي .
والمسكنات مثل البندول او المضادات للالتهاب اللاستيرودية مثل الايبوبروفين والفولتارين او الأدوية الاستيرودية مثل الكورتيزون او الأدوية المسكنة المخدرة مثل المورفين او أدوية علاج الم العصب مثل الليريكا والاميتريبتالين (بعض مضادات التشنج والاكتئاب) قد تكون مفيدة على حسب السبب الأساسي للألم.
والعلاج الإشعاعي قد يكون مفيد لانتشار المرض في العظام .
وهناك أيضاً أدوية أخرى مضادة للهشاشة قد تستخدم في حالات ألم انتشار المرض للعظام.
وبعض الإبر لألم الانتشار في الكبد وأيضاً تدخلات أخرى للكسر المرضي في العمود الفقري قد تكون متاحة لعلاج المريضة المصابة بها.

أتمنى ان تكون هذه المدونة أسهل وابسط في القراءة والفهم والله يرفع عن المرضى أجمعين .

وهنا رابط المرجع.